اصول تربيه 451

منتدى طالبات اصول تربيه 451
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 بحث عن المراهقه اعدادة اروى ومرام ورؤى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أروى السويلم



المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 04/03/2016

مُساهمةموضوع: بحث عن المراهقه اعدادة اروى ومرام ورؤى    السبت أبريل 30, 2016 8:48 pm

المقدمة



إن المراهقة هي مرحلة خاصة يمر بها الإنسان وتحتاج إلى عناية خاصة، وتوجيه خاص، ذلك أن مسيرة الإنسان (قد) تتحدد من خلال هذه المرحلة، فإن كانت هذه المرحلة موجهة بصورة صحيحة فإن أثر هذا التوجيه سينعكس على بقية مراحل العمر، ولهذا فإننا نحتاج إلى ( فن التعامل مع المراهق )

يعاني الكثير من الآباء والأمهات من عدم القدرة على التعامل السليم مع أولادهم المرهقين، مما يولد الكثير من المشاكل والأزمات، بين الآباء وأولادهم، فكثيراً ما نجد أن الآباء يشتكون من عدم القدرة على السيطرة على تصرفات أولادهم التي تتسم بسلوكيات خاطئة أو منحرفة، وهو ما يخلق الشعور بالألم والقلق والخوف على أولادهم المراهقين .


ولهذا السبب اخترنا هذا الموضوع لكثرة حدوث مشاكل في مرحلة المراهقة وعدم معرفة كيفية التصرف في هذه المرحلة خاصة

وسنتكلم بإذن الله عن المواضيع الاتيه أولا : التعريف بالمراهقة وثانيا: بما تتميز مرحلة المراهقة وثالثا : الفرق بين المراهقة والبلوغ وأخيرا : كيفية التعامل مع المراهقين .











تعريف المراهقة :

لغة: كلمة مراهقة adolescence مشتقة من الفعل اللاتيني adolescere و معناها التدرج نحو النضج (الجنسي الانفعالي و العقلي..) و هي مشتقة من الفعل رهق بمعنى قرب، فراهق الشيء معناه قاربه، و راهق البلوغ تعني قارب البلوغ و راهق الغلام أي قارب الحلم و الحلم هو القدرة على إنجاب النسل و بذلك فالمراهقة هي: التدرج في النضج من جميع الجوانب الجنسية الجسمية الاجتماعية و العقلية و هذا التعريف لا يختلف كثيرا عن المعنى العلمي .



اصطلاحا: المراهقة تنطلق من مرحلة كمون و هي بهذا تعتبر بداية ثانية لانطلاقة جديدة لعمليات النمو من جهة كما تعتبر عودة قوية لمشاكل النمو التي توارت مؤقتا أثناء مرحلة الكمون من جهة أخرى و هكذا تبدو المراهقة و كأنها عملية استيقاظ من مرحلة كمون متسمة بالبطيء في النمو و هدوئه و باختفاء المشاكل مؤقتا مما يؤدي إلى كشف الغطاء عن المشاكل و الصراعات و تجددها.














المؤسسات المشاركة في مواجهة مشكلة المراهقة :


- مؤسسة راف للشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية

"راف" تنظم دورة تربوية حول مشكلات المراهقة وأساليب تعديل السلوك

- مؤسسة الندوة العالمية للشباب



موقف التربية الإسلامية في المراهقة :

وتقوم النظرية الإسلامية في التربية على أسس أربعة هي:
( تربية الجسم، وتربية الروح، وتربية النفس، وتربية العقل)
وهذه الأسس الأربعة تنطلق من قيم الإسلام، وتصدر عن القرآن والسنة ونهج الصحابة والسلف في المحافظة على الفطرة التي فطر الله الناس عليها بلا تبديل ولا تحريف، فمع التربية الجسمية تبدأ التربية الروحية الإيمانية منذ نعومة الأظفار.

وقد اهتم الإسلام بالصحة النفسية والروحية والذهنية، واعتبر أن من أهم مقوماتها التعاون والتراحم والتكافل وغيرها من الأمور التي تجعل المجتمع الإسلامي مجتمعاً قوياً في مجموعه وأفراده، وفي قصص القرآن الكريم ما يوجه إلى مراهقة منضبطة تمام الانضباط مع وحي الله _عز وجل_، وقد سبق الرسول _صلى الله عليه وسلم_ الجميع بقوله:
"لاعبوهم سبعًا وأدبوهم سبعًا وصادقوهم سبعًا، ثم اتركوا لهم الحبل على الغارب"


الايجابيات في المراهقة :
‏- النمو الواضح المستمر نحو النضج في جميع مظاهر النمو وجوانب الشخصية.
‏- التطور في النمو الجسمي.
‏- التطور في النمو الجنسي.
‏- الانفعالات الحادة والعواطف والميل نحو الجنس الآخر.
‏- الشك والنقد الذاتي والأحاسيس المفرطة.
‏- التقدم التدريجي نحو النضج العقلي والانفعالي والاستقلال الانفعالي.
‏- التطور في النضج الاجتماعي والتطبع واكتساب المعايير والقيم الاجتماعية.
‏- القدرة على تحمل مسؤولية توجيه الذات.

‏وبالتالي هي مرحلة حرجة تظهر فيها:
‏• الصراعات النفسية: ما بين سعي المراهق لأن يكبر وبين حاجته ليبقى طفلا صغيرا مدللا.
‏• الضغوطات الاجتماعية: اختيار واتخاذ القرار بشأن تفكيره وسلوكه ومدى مطابقتهم مع المعايير الاجتماعية.

• الاختيارات والقرارات: عليه أن يختار ويتخذ القرارات خصوصا بشأن المستقبل.
‏• ظاهرة البطالة: استمرارية اعتماده على الآخرين اقتصاديا وجنسيا يمتلك المؤهلات إلا أنه غير مسموح له بممارسة الجنس.
‏• الخلط: يقصد به اختلاف وجهات النظر بين الكبار والمراهقين بخصوص بعض المفاهيم كالسلطة والحرية والنظام .








السلبيات في المراهقة :

1 - الصراع الداخلي: حيث يعاني المراهق من جود عدة صراعات داخلية، ومنها: صراع بين الاستقلال عن الأسرة والاعتماد عليها، وصراع بين مخلفات الطفولة ومتطلبات الرجولة والأنوثة، وصراع بين طموحات المراهق الزائدة وبين تقصيره الواضح في التزاماته، وصراع بين غرائزه الداخلية وبين التقاليد الاجتماعية، والصراع الديني بين ما تعلمه من شعائر ومبادئ ومسلمات وهو صغير وبين تفكيره الناقد الجديد وفلسفته الخاصة للحياة، وصراعه الثقافي بين جيله الذي يعيش فيه بما له من آراء وأفكار والجيل السابق.

2- الاغتراب والتمرد: فالمراهق يشكو من أن والديه لا يفهمانه، ولذلك يحاول الانسلاخ عن مواقف وثوابت ورغبات الوالدين كوسيلة لتأكيد وإثبات تفرده وتمايزه، وهذا يستلزم معارضة سلطة الأهل؛ لأنه يعد أي سلطة فوقية أو أي توجيه إنما هو استخفاف لا يطاق بقدراته العقلية التي أصبحت موازية جوهرياً لقدرات الراشد، واستهانة بالروح النقدية المتيقظة لديه، والتي تدفعه إلى تمحيص الأمور كافة، وفقا لمقاييس المنطق، وبالتالي تظهر لديه سلوكيات التمرد والمكابرة والعناد والتعصب والعدوانية.

3- الخجل والانطواء: فالتدليل الزائد والقسوة الزائدة يؤديان إلى شعور المراهق بالاعتماد على الآخرين في حل مشكلاته، لكن طبيعة المرحلة تتطلب منه أن يستقل عن الأسرة ويعتمد على نفسه، فتزداد حدة الصراع لديه، ويلجأ إلى الانسحاب من العالم الاجتماعي والانطواء والخجل.

4- السلوك المزعج: والذي يسببه رغبة المراهق في تحقيق مقاصده الخاصة دون اعتبار للمصلحة العامة، وبالتالي قد يصرخ، يشتم، يسرق، يركل الصغار ويتصارع مع الكبار، يتلف الممتلكات، يجادل في أمور تافهة، يتورط في المشاكل، يخرق حق الاستئذان، ولا يهتم بمشاعر غيره.

5- العصبية وحدة الطباع: فالمراهق يتصرف من خلال عصبيته وعناده، يريد أن يحقق مطالبه بالقوة والعنف الزائد، ويكون متوتراً بشكل يسبب إزعاجاً كبيراً للمحيطين به.
الحل لمشكلة المراهقه :

قد اتفق خبراء الاجتماع وعلماء النفس والتربية على أهمية إشراك المراهق في المناقشات العلمية المنظمة التي تتناول علاج مشكلاته، وتعويده على طرح مشكلاته، ومناقشتها مع الكبار في ثقة وصراحة، وكذا إحاطته علماً بالأمور الجنسية عن طريق التدريس العلمي الموضوعي، حتى لا يقع فريسة للجهل والضياع أو الإغراء".

كما أوصوا بأهمية " تشجيع النشاط الترويحي الموجه والقيام بالرحلات والاشتراك في مناشط الساحات الشعبية والأندية، كما يجب توجيههم نحو العمل بمعسكرات الكشافة، والمشاركة في مشروعات الخدمة العامة والعمل الصيفي... إلخ".
كما أكدت الدراسات العلمية أن أكثر من 80% من مشكلات المراهقين في عالمنا العربي نتيجة مباشرة لمحاولة أولياء الأمور تسيير أولادهم بموجب آرائهم وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم، ومن ثم يحجم الأبناء، عن الحوار مع أهلهم؛ لأنهم يعتقدون أن الآباء إما أنهم لا يهمهم أن يعرفوا مشكلاتهم، أو أنهم لا يستطيعون فهمها أو حلها.
وقد أجمعت الاتجاهات الحديثة في دراسة طب النفس أن الأذن المصغية في تلك السن هي الحل لمشكلاتها، كما أن إيجاد التوازن بين الاعتماد على النفس والخروج من زي النصح والتوجيه بالأمر، إلى زي الصداقة والتواصي وتبادل الخواطر، و بناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولي الأمر، هو السبيل الأمثال لتكوين علاقة حميمة بين الآباء وأبنائهم في سن المراهقة".






الخاتمة

وبحمد الله تم كتابة البحث وذكر فيه اغلب ما يندرج حول المراهقة اسأل الله العظيم أن يهدي أبناءنا ويجعلهم قرة عين لوالديهم .
واسأل الله أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ويجعلنا مباركين أينما كنا .
وهذا وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .









المراجع

- صيد الفوائد

- الشيخ عبد الله أحمد اليوسف ’ كيف تتعامل مع أولادك المراهقين ’ المملكة العربية السعودية ـ المنطقة الشرقية ’ الطبعة الأولى 1427هـ -2006م .

- ‏
















تم إعداد بحث اصول تربية الطالبات :
أروى عبد الرحمن السويلم
مرام عبد الله القحطاني
رؤى سليمان الحضيف
شعبة :451
مستوى :اول

استاذة : اشجان السديس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنان علي العثمان



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 17/04/2016

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن المراهقه اعدادة اروى ومرام ورؤى    الأحد مايو 01, 2016 3:15 pm

ماسبب اختياركم لموضوع المراهقه ؟

وهل لاحضتوا بعد البحث بتغيرر سلوككم تجاه المراهقين ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أروى السويلم



المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 04/03/2016

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن المراهقه اعدادة اروى ومرام ورؤى    الأحد مايو 01, 2016 4:59 pm

-لان تعد المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان ضمن أطواره المختلفة التي تتسم بالتجدد المستمر، والترقي في معارج الصعود نحو الكمال الإنساني الرشيد، ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالإنسان من الطفولة إلى الرشد، هي التغيرات في مظاهر النمو المختلفة (الجسمية والفسيولوجية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والدينية والخلقية)، ولما يتعرض الإنسان فيها إلى صراعات متعددة، داخلية وخارجية.

-بإذن الله السلاح الاول تجاه المراهقين والصبر عليهم الدعاء والصبر والله الموفق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن المراهقه اعدادة اروى ومرام ورؤى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصول تربيه 451 :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: